كيف تعاتب ولا تجرح

الأستاذ عبدالعزيز محمد عتيق

العتاب فيه صفاء النفوس والعتاب على قدر المحبة، قول يتداوله الناس ، لكن العتاب لا يكون أسلوباً فعالاً إلا إذا استخدم في الوقت المناسب ومع الشخص المناسب الذي يتقبل العتاب اللطيف بصدر رحب، وفي مقولة لعمر بن الخطاب – رضي الله عنه –  يقول : لا تقطع أخاك على ارتياب، ولا تهجر دون استعتاب

وحتى لا تخسر اصدقاءك من عتابك لهم ، فيما يلي خمس نصائح في هذا الشأن

حدد عتابك 

يلزم أن يكون عتابك على حد معين ، ولا تحول كلامك لنوع من التوبيخ ، ولا تكرر ما تقوله ولا تلح كثيراً ، حتى لا يتحول كلامك لنوع من الهجوم غير المحبب

لا تتهاون 
يجب أن لا يزيد عتابك على حد معين، مثلما يلزم أيضاً أن لا ينقص عن الحد الذي يجعله فعالاً، فالتهاون أحياناً يؤدي إلى استسهال الأمر من قبل صديقك ، ومن ثم يتمادى في عدم مراعاة ما يضايقك.

لا توجه اتهاماً مباشرا 
فلا تضع صديقك موضع المتهم، فتضطره للدفاع عن نفسة بطريقة تبدو وكأنه يبرىء شخصه من تهمة مؤكدة ، فذلك يوغر صدرة اتجاهك ، وربما تخسرة جزئياً أو كلي.

ضع النقاط على الحروف
عندما تعاتب صديقك حدد بدقة الأشياء التى ضايقتك منه ، بمعنى أن تضع النقاط على الحروف، مع التأكيد عند عتابك أنك باق على صداقته، وأن عتابك ما هو إلا من باب البقاء على الود القديم

كن مهذباً
فلا تستخدم أبداً كلمات خارجة عن الأدب، وانتق ألفاظك بعناية ، حتى لا تحرج صديقك فلا يعود ينسى كلماتك

جامعة المدينة العالمية